مـنـتـديـات الـجـيـل الـصـاعـد
أهلا وسهلا بك أيها الزائر/ة زدتنا شرفا بوجودك بمنتديات الجيل الصاعد أتمنى لك أن تقضي أروع وأجمل الأوقات بمنتدانا الأخلاقي والإسلامي بإذن الله للدخول إلى المنتدى إضغط على كلمة دخول أسفل وللتسجيل إضغط على كلمة تسجيل أسفل وحياكم الله في منتدانا.

مـنـتـديـات الـجـيـل الـصـاعـد

أهلا وسهلا بكم في منتديات الجيل الصاعد نتمنى لكم أن تقضو أروع وأجمل وأحلى الأوقات في منتدانا الزاهر الصاعد بإذن الله تعالى حياكم الله
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلا وسهلا بكم في منتديات الجيل الصاعد
نتمنى لكم قضاء أجمل الأوقات معنا وشكرا
 
مع تحيات إدارة منتدى الجيل الصاعد

('أهلا وسهلا بك يا زائر في منتدي الجيل الصاعد نتمنى ان تقضي

أروع واجمل الاوقات في منتدانا ونتمنى ايضا ان تكون في تمام الصحة والعافية')


شاطر | 
 

 المصالحه الوطنيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امير الحب
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

الدولة : فلسطين
ذكر
عدد المساهمات : 420
تاريخ الميلاد : 03/04/1994
تاريخ التسجيل : 14/09/2010
العمر : 23
الموقع : www.yoar.yoo7.com
العمل : طالب في مدرسه العشاق
المزاج المزاج : مبسوط جدا

مُساهمةموضوع: المصالحه الوطنيه   الخميس أكتوبر 07, 2010 5:24 am



المصالحة الوطنية الفلسطينية بقلم جهاد الخازن
تدرس حماس العرض الجديد للتهدئة الذي تمخضت عنه الوساطة المصرية مع اسرائيل، وفيحين لا تزال هناك تحفظات وملاحظات، فقد بلّغني الأخ خالد مشعل ان العرضالجديد أفضل من سابقه وأن حماس ستعطي ردها خلال يومين او ثلاثة بعدالتشاور مع الفصائل الأخرى.
كانت اسرائيل تريد صفقة واحدة تشمل التهدئة والإفراج عن الجندي غلعاد شاليت، ورفع الحصار بعد ذلك بأيام، غير أنها أذعنت في النهاية للرأي المصري، بفصل التهدئة، عن قضية الجندي، فالتهدئة تسهل الإفراج عنه في عملية تبادل أسرى، وفيالمقابل لن تفتح المعابر فور إعلان التهدئة كما طالبت حماس، وإنما بعديومين أو ثلاثة، والأرجح ان يكون فتحها تدريجاً مع بقاء عقدة معبر رفحلمرور الأفراد من مصر وإليها.
كنتُ رأيت رئيس المكتب السياسي لحماس فيدمشق الاثنين بعد ان قابل وفد حماس برئاسة الدكتور موسى أبو مرزوق وزيرالاستخبارات المصرية اللواء عمر سليمان ثم عاد الى دمشق وهو اعترض علىاستثناء معبر رفح وكذلك على اقتطاع مثلث أحد اضلاعه فوق هذا المعبروباتجاه اسرائيل فوق معبر كرم أبو سالم حيث تلتقي حدود غزة ومصر وإسرائيل،ويشمل المطار كله، فقد اقترح الأوروبيون ان يوضع هذا المثلث تحت سيطرةالحرس الرئاسي الفلسطيني، أي اتفاق 2005 بين السلطة الوطنية وإسرائيل والأوروبيين.
ربما لا تصدر هذه السطور إلا وتكون حماس قد أعطت الجانب المصري ردها على العرض الجديد. وسألت الأخ خالد مشعل عن المصالحة الوطنية الفلسطينية التي أطلق مبادرتها الرئيس محمود عباس، فقال ان المصالحة مطلب لحماس وموقف معلن.
كانأبو مازن اقترح مصالحة على أساس آلية اتفاق صنعاء وعودة الأوضاع الى سابقعهدها، وأبو الوليد قال ان المصالحة المطلوبة ليست بين حماس ومنظمةالتحرير، وإنما بين حماس وفتح وجميع القوى الفلسطينية الأخرى تحت مظلة عربية.
وهوتحدث عن مظلة الجامعة العربية، أو عن مجموعة دول عربية، مثل مصر والمملكةالعربية السعودية وسورية وغيرها. ومع ترجيحي ان تستضيف مصر مؤتمر المصالحةفإن السيد خالد مشعل قال انه يرحب بعقد المؤتمر في أي بلد عربي.
هو طلب ان يشمل البحث على طاولة الحوار إعادة الأوضاع في الأراضي الفلسطينية الى سابق عهدها فيالضفة الغربية مع قطاع غزة، ووضع الأجهزة الأمنية والانتخابات النيابيةوالرئاسية ومواعيدها، وضمانات النزاهة، وحكومة توافق وطني تُجريالانتخابات، وأيضاً موضوع منظمة التحرير، واستحقاقات المصالحة، أو معالجةذيول الانقسام، وحماس تريد ان يجري كل هذا تحت مظلة عربية لتتحمل الأطرافالعربية المسؤولية مع الفلسطينيين.
قلت للأخ خالد مشعل ان هناك مفاوضات غير مباشرة بين سورية وإسرائيل عبر تركيا، وفي كل يوم هناك أخبار فيالصحف الإسرائيلية عن ان من شروط الاتفاق طرد حماس والجهاد الإسلامي منسورية، وتجريد حزب الله من سلاحه، (بين الشروط الأميركية على سورية، كماسمعتها من مسؤولين أميركيين، طرد حماس والجهاد الى أي مكان غير لبنان).وسألته ألا يشعر بقلق من احتمال اتفاق سوري - اسرائيلي.
أبو الوليد قال انه يثق بالقيادة السورية ولا تخوّف لدى حماس من هذا الموضوع لأن الجانب الإسرائيلي ليس جاهزاً لأي اتفاق، وهو ليس في وضع ان يعطي سورية ما تطالب به، وما ترفض ان تتنازل عنه. وفيرأيه ان رئيس الوزراء ايهود أولمرت يمارس تكتيك لعبة المسارات، فمن ناحيةيزيد الضغط على الرئيس عباس حتى لا يبقى وحده امام اسرائيل اذا خرجت سوريةمن حلبة الصراع، ومن ناحية اخرى هو يريد تحييد سورية اذا حصل تصعيد عسكريمع إيران.
في حين ان حماس لا تبدو قلقة من تغيير جوهري فيالسياسة السورية، فإن مصادر أخرى، سورية وعربية، لا تستبعد ان تتحولالمفاوضات غير المباشرة الى مفاوضات مباشرة، وأن تنتهي باتفاق على اساس ماعرض على الرئيس الراحل حافظ الأسد ورفضه في جنيف، فقد وافقت اسرائيل على انسحاب كامل من الجولان، ولكن رفضت التخلي عن مياه بحيرة طبريا. وفي حين ان الدكتور بشار الأسد لن يقبل أقل مما طلب والده، فقد فهمت ان تركيا عرضت لحل مشكلة المياه ان تعطي سورية من ماء الفرات ضعفي ما ستخسر من مياه طبريا لفك العقدة التي أفشلت المفاوضات السابقة.
اذا تبعت سورية مصر والأردن وانتهت أسباب الصراع في المشرق العربي فإن إيران ستظل سبباً ومصدراً للنزاع، فلها أطماع معروفة في الخليج، وتحاول بسط نفوذها الإقليمي. وبعض المصادر يقول ان هذا يناسب السياسة الأميركية في المنطقة لأنه يبرر استمرار الوجود العسكري الأميركي في محيط الدول المنتجة للنفط حيث المصلحة الاستراتيجية الأساسية للولايات المتحدة.
الصورة الكبيرة عن انتقال بؤر الصراع أمرها متروك للمستقبل، أما اليوم فالحديث عن طموحات محدودة مثل التهدئة في قطاع غزة والمصالحة الفلسطينية.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المصالحه الوطنيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديـات الـجـيـل الـصـاعـد :: ™*•.¸¸.™ الأقسام العامة ™.¸¸.•*™ :: منتدى الحوار العام-
انتقل الى: