مـنـتـديـات الـجـيـل الـصـاعـد
أهلا وسهلا بك أيها الزائر/ة زدتنا شرفا بوجودك بمنتديات الجيل الصاعد أتمنى لك أن تقضي أروع وأجمل الأوقات بمنتدانا الأخلاقي والإسلامي بإذن الله للدخول إلى المنتدى إضغط على كلمة دخول أسفل وللتسجيل إضغط على كلمة تسجيل أسفل وحياكم الله في منتدانا.

مـنـتـديـات الـجـيـل الـصـاعـد

أهلا وسهلا بكم في منتديات الجيل الصاعد نتمنى لكم أن تقضو أروع وأجمل وأحلى الأوقات في منتدانا الزاهر الصاعد بإذن الله تعالى حياكم الله
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلا وسهلا بكم في منتديات الجيل الصاعد
نتمنى لكم قضاء أجمل الأوقات معنا وشكرا
 
مع تحيات إدارة منتدى الجيل الصاعد

('أهلا وسهلا بك يا زائر في منتدي الجيل الصاعد نتمنى ان تقضي

أروع واجمل الاوقات في منتدانا ونتمنى ايضا ان تكون في تمام الصحة والعافية')


شاطر | 
 

 استشارة : دورة الحزن !

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امير الحب
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

الدولة : فلسطين
ذكر
عدد المساهمات : 420
تاريخ الميلاد : 03/04/1994
تاريخ التسجيل : 14/09/2010
العمر : 23
الموقع : www.yoar.yoo7.com
العمل : طالب في مدرسه العشاق
المزاج المزاج : مبسوط جدا

مُساهمةموضوع: استشارة : دورة الحزن !   الإثنين أكتوبر 11, 2010 10:34 am

استشارة : دورة الحزن !

أجاب عليها : د. علي بن عمر بادحدح

استشارة :
أنا متزوجة منذ سنه و نصف و لم يحدث حمل وذلك لعيب ما في الزوج و المحاولات عند الأطباء مستمرة ولا شك أن تأخير الإنجاب يؤثر من الحين والأخر على الحياة بيني و زوجي ولكن انأ أحبه فعندما يأتي موعد الدورة الشهرية كل شهر أشعر بحزن في قلبه ولا يريد أن يصارحني به وعندما أتكلم معه بأنني أشعر به وبحزنه يرد معللا أنه لا يريد أن يدخل في هذا الشعور و أنه سوف يزول بعد قليل من الوقت وأنا أجلس معه وأقول له أن لا يكلف الله نفسا إلا وسعها و لقد قمنا ببعض المحاولات عند الأطباء و لكن لم تؤتى ثمارها بعد وأشعر أن الله لن يخيب ظني إن شاء ولكن من وقت لآخر تأتى إليّ الهواجس بأن هذا عقاب من الله أو امتحان ..
فأنا أقول أن الأولاد بيد الله وقتما شاء ومن داخلي أتمنى الأطفال فهل هذا تناقض في المشاعر أم ماذا ؟
وأدعو الله أن يرزقني الذرية الصالحه .. أفيدوني في هذه المواقف وكيف أتعامل مع زوجي و كيف أصبر نفسي ؟ و السلام عليكم ورحمه الله

الإجابة :
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه
الأخت السائلة الكريمة
لقدفطر الله الإنسان رجلاً كان أو امرأة على حب الذرية، وذكر لنا في القرآنقصة نبيه زكريا عليه السلام وكيف تمنى الذرية الطيبة، كما ذكر لنا قصةسارة زوجة النبي إبراهيم عليه السلام وكيف تمنت الذرية.
ومن قدر الله تعالى وحكمته أن يجعل بعض خلقه عقيماً لا يولد له، يقول الحق سبحانه: {لِلَّهِمُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْيَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ* أَوْ يُزَوِّجُهُمْذُكْرَاناً وَإِنَاثاً وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيماً إِنَّهُ عَلِيمٌقَدِيرٌ} (الشورى :49- 50 )
فالخلق خلقه، والأمر أمره سبحانه.
وإنرغبتك في الذرية لا تتعارض مع ما قدره الله تعالى عليك، فهو سبحانه خلقالبشر وفطرهم على ذلك. ومادام المسلم والمسلمة مؤمنين بقضاء الله وقدرهوراضيين به فلا إشكال، إنما يأتي الإشكال من التسخط على قدر الله تعالىوعدم الرضى بما قضاه وقدره.
أماما ينتاب زوجك من الحزن فهو أمر طبيعي، لكن عليك أن تتجنبي إثارة هذاالموضوع معه عندما ترين تأثره أو ضيقه بسببه، وحاولي أن تغيري تفكيره بشكلغير مباشر دون حديث عن هذا الموضوع في الفترة التي تأتي فيها الدورة،ويمكنك القيام بذلك بإشغاله بعمل من أعمال البيت أو بالذهاب في نزهة أوزيارة لبعض الأرحام أو الأصدقاء أو متابعة برنامج مفيد أو قراءة كتاب نافعونحو ذلك من الأمور.
وينبغيعليك أن لا تيأسي من روح الله وفضله، فهو الكريم الذي يعطي من شاء متى شاءوعليه فينبغي لك العناية بزوجك والقيام بواجبك الشرعي الذي قرره القرآنوالسنة تجاهه، وأن لا يحملك اليأس من الذرية على التقصير تجاهه، ولتعلميأن في قضاء الله وقدره خيراً، وإن من الخير في مثل حالكما أنكما تعظمانصلتكما بالله، وتكثران من التضرع إليه ودعائه بإخلاص، وهذا فيه خير كثيريعود نفعه على إيمانكما والدعاء هو العبادة.
ويمكنك أن تصبري نفسك بأمور عدة، منها:
1- أن تعلمي يقيناً بأن السعادة الحقيقية هي في طاعة الله تعالى ورضاه، وهذا يتحقق للإنسان في وجود الأولاد وعدم وجودهم.
2-أن تزيدي إيمانك بقضاء الله وقدره، واعلمي أن ما أصابك لم يكن ليخطئك وماأخطأك لم يكن ليصيبك، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لابن عباس رضيالله عنهما وهذا فيه أجر وثواب عظيم ومن بعض وجوه رحمة الله بعباده تقديرالبلاء والتوفيق للصبر والرضا بالقضاء.
3- املأي أوقات فراغك بما يفيدك ويفيد مجتمعك، وينمي قدراتك.
4- حاولي تعويض شعورك بالأمومة بالعطف على الأيتام والمشاركة في رعايتهم والإحسان إليهم.
5- أكثري أنت وزوجك من الدعاء واللجوء إلى الله، واسأليه الذرية كما سأله زكريا عليه السلام، وأكثري من قول { رب لا تذرني فرداً وأنت خير الوارثين } { رب هب لي من لدنك ذرية طيبة } .
6- أكثري أنت وزوجك من الاستغفار، فالله وعد عليه بكثرة المال والولد، يقول الله تعالى على لسان نبيه نوح عليه السلام: {فَقُلْتُاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً * يُرْسِلِ السَّمَاءعَلَيْكُم مِّدْرَاراً * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَللَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَاراً } [نوح10-12].
لأن قدر الله عدم الإنجاب فاكفلا يتيماً أو لقيطاً وربياه فلكما الأجر وفي ذلك شيء من العوض.

نسألالله تعالى أن يرزقكما الذرية الصالحة، التي تكون قرة عين لكما في الدنياوالآخرة. إنه ولي ذلك والقادر عليه ، والحمد لله رب العالمين.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لحظة امل
عضو جديد
عضو جديد


الدولة : فلسطين
انثى
عدد المساهمات : 27
تاريخ الميلاد : 03/03/1996
تاريخ التسجيل : 02/02/2011
العمر : 21
العمل : طالبة

مُساهمةموضوع: رد: استشارة : دورة الحزن !   الأربعاء يوليو 20, 2011 5:28 am

مشكووور خيووو
اللهم افرغ عليهم صبرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
استشارة : دورة الحزن !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديـات الـجـيـل الـصـاعـد :: ™*•.¸¸.™ الأقسام العامة ™.¸¸.•*™ :: منتدى إسلامي-
انتقل الى: